تركيا تدين عملية القدس وتصفها بالحقيرة والإرهابية

2017-01-09|22:04

أدان رئيس الوزراء التركي علي يلدريم، أمس عملية القدس التي نفذها الشاب الفلسطيني فادي القنبر في حي "جبل المكبر" في مدينة القدس، وأسفرت عن مقتل اربعة جنود اسرائيليين وإصابة نحو 15 آخرين بجراح.

وقال يلدريم في تصريحات نقلتها عنه وسائل اعلام تركية، إنه "حزين جدا" على ضحايا العملية.

بدوره، أدان نائب رئيس الوزراء التركي ميهمت سيماسيك، عملية القدس بقوله في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، الأحد، "نؤكد إدانتنا للعملية الارهابية الجديدة الجديرة بالازدراء في مدينة القدس".

 وبحسب قول سيماسيك، "فإن الانسانية تستحق أن تتوحد الأمم من أجلها لمواجهة الإرهاب".

ولقيت تغريدات المسؤولين الأتراك انتقادات شديدة وردود فعل غاضبة من جانب المغردين العرب ولا سيما الفلسطينيين، إذ استنكروا وصف العملية التي قتل فيها جنود اسرائيليين بالإرهابية.

وقال الناشط أدهم أبو سلمية من قطاع غزة موجها حديثه لنائب رئيس الوزراء التركي "موقفك هذا يستوجب الاعتذار ولا نقبل أن تمرر هكذا رسائل على حساب المعاناة والوجع الفلسطيني".

وأضاف مغرد آخر "هذا موقف مشين ومؤسف ولا يعبر بالمطلق عن موقف تركيا وشهدائها الذين قتلهم الإرهاب الصهيوني في عرض البحر"، في إشارة إلى قتلى سفينة "مافي مرمرة" التركية الذين قتلوا على يد افراد سلاح البحرية الإسرائيلية خلال توجههم في رحلة "كسر الحصار عن غزة" في عام 2010.

بدوره قال الناشط عبد الله الظاهري: "للشعب الفلسطيني الحق في تحرير أرضه بكل الطرق المشروعة وطرد المحتلين أو قتلهم، ولا يصح أن نلومهم في ذلك، بل يجب أن ندعمهم".

وقال الناشط طارق ماهر: "إن الهجوم وقع داخل القدس المحتلة وفقا للقانون الدولي والذين قتلوا هم من الجنود".

يشار الى ان العملية التي وقعت أمس في القدس واودت بحياة أربعة جنود إسرائيليين، أحدثت أصداء في مختلف بلدان العالم ولاقت ادانة واسعة ليس فقط من تركيا وانما من عدة دول وجهات دولية.

 



تابعونا على