الأستاذ بون عمرلي يكتب: ضرب المرأة في الإسلام

2017-01-07|10:08

في خضم النقاش الجاري حول العنف ضد المرأة، برزت أفكارتدعو إلى منع ضرب المرأة والمعاقبة على جميع أشكال العنف ضدها، وأخرى تعتبر منع الضرب مصادما للقرآن الذي يأمر بضرب المرآة الناشزة، في قوله تعالى: وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ ...


فأردت أن أساهم في تقريب دائرة النقاش وتأطيره في سياقه التاريخي وتأصيلة المقصدي، وذلك من خلال النقاط التالية:


1- ظروف النزول: من المعروف أن المرأة كانت منذ العهد الجاهلي مهانة في مكة يمارس عليها أنواع من العنف الجسدي والنفسي والاجتماعي بسبب هيمنة ثقافة الرجولة، غيّر الاسلام منها الكثيركوأد البنات، والاستعباد الزوجي والحرمان من الميراث، وبقي الضرب سائدا في المجتمع المكي وقبلت به المرأة المكية، بينما ساد في مجتمع المدينة احترام المرأة وتقدير حقوقها فلا يفكر الرجل في ضرب امرأته، وبعد الهجرة إلى المدينة اختلطت الثقافتان فأخذت المرأة المهاجرة تتنفس من ثقافة نساء الأنصار، فلاحظ المهاجرون في نسائهم التغيّرفي الشعور بالتعالي والأخذ بأدب اليثربيات، و هو المعبّر عنه بالنشوز، عن عمر بن الخطاب قال: "كنا معشر المهاجرين قوما نغلب نساءنا فإذا الأنصار قوم تغلبهم نساؤهم، فأخذت نساؤنا يتأدبن بأدب نساء الأنصار"

- فأراد رسول الله تشجيع ثقافة المدينة وحماية المرأة فقال: (لاتضربوا إماء الله)، و جاء عمر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ذئرن النساء على أزواجهن فرخص في ضربهن ،

- مظاهرة نسائية : تجمهرت حول بيوت رسول الله صلى الله عليه وسلم نساء كثير يشكون أزواحهن، فقال النبي صلى الله عليه وسلم (لقد طاف بآل محمد نساء كثير يشكون أزواجهن، ليس أولئك بأخياركم)رواه أبو داوود وصححه الألباني.

- روى البيهقي عن حديث ام كلثوم بنت الصديق: كان الرجال نهوا عن ضرب النساء ثم شكوهن إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فخلى بينهم وبين ضربهن ، ثم قال: ولن يضرب خياركم....

- أمّا الأية الكريمة (واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن ...) فقد ورد ت في سبب نزولها روايات منها : أنها نزلت في سعد بن الربيع حيث نشزت عليه امراته حبيبة بنت زيد، فلطمها، فقال أبوها : يا رسول الله أفرشته كريمتي فلطمها ، فقال عليه السلام : " لتقتصّ من زوجها " فانصرفت مع أبيها لتقتصّ منه ، فقال عليه السلام :"ارجعوا ، هذا جبريل أتاني : فأنزل الله هذه الآية فقال عليه السلام "أردنا أمرا وأراد الله غيره"

- لقد كان رسول الله يكره ضرب النساء، ولذلك ظلّ يخفف منه فكلما ذكر الضرب تحفّظ و قال غير مبرّح، ويؤكد على أنهن يغلبن كريما ويغلبهن لئيم، ويوصي بهن خيرا ، ويستغرب صلى الله عليه وسلم كما في حديث البخاري من من يجلد زوجته ثم يجامعها في آخر اليوم


2- تعامل العلماء مع القضية:

حاول علماء التفسيروالحديث تبسيط القضية واعتبارها أسلوبا تأديبيا لصالح الرجل بناء على قواميته، واجتهدوا في تكييف معنى النشوزالمبيح للضرب، وتفسير معنى (غير مبرّح) كالسواك وطرف الثوب...وقنّن الفقهاء ذلك في قواعدهم وتفننوا في شرح النشوز وحدود التأديب معتبرين ذلك في حساب الأعراف والثقافات، والبيئات الإجتماعية.

- ومن المفسرين الذين تناولوا هذه القضية بشكل موضوعي العلامة أبو بكر بن العربي بعد أن أورد حكم عطاء بن أبي رباح (667 ـ 732 م) في منع ضرب النساء: "لا يضربها وإن أمرها، ونهاها فلم تطعه، ولكن يغضب عليها". ثم علّق ابن العربي قائلا: "وهذا من فقه عطاء، فإنه من فهمه بالشريعة، ووقوفه على مضان الاجتهاد علم أن الأمر بالضرب هاهنا أمر إباحة، ووقف على الكراهية من طريق أخرى في قول النبي صلى الله عليه وسلم في حديث عبد الله بن زمعة... " وقوله صلى الله عليه وسلم "ولن يضرب خياركم".
ومن علماء الحديث قال الصنعاني: وَفِي الْحَدِيثِ دَلِيلٌ عَلَى جَوَازِ ضَرْبِ الْمَرْأَةِ ضَرْبًا خَفِيفًا... .وَلا رَيْبَ أَنَّ عَدَمَ الضَّرْبِ وَالاغْتِفَارِ وَالسَّمَاحَةِ أَشْرَفُ مِنْ ذَلِكَ ، كَمَا هُوَ أَخْلاقُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَقَدْ أَخْرَجَ النَّسَائِيّ مِنْ حَدِيثِ عَائِشَةَ : مَا ضَرَبَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ امْرَأَةً لَهُ، وَلا خَادِمًا قَطُّ، وَلا ضَرَبَ بِيَدِهِ قَطُّ إلاَّ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ، أَوْ تُنْتَهَكُ مَحَارِمُ اللَّهِ فَيَنْتَقِمُ لِلَّهِ . اهـ

ومن المفسرين المعاصرين نجد أن الطاهر بن عاشور يربط بين الضرب والأعراف والتقاليد، و يحمل أقوال المفسرين وآراء الفقهاء على أنها روعي فيها عرف بعض الطبقات من الناس، أو بعض القبائل، وقال: " يجوز لولاة الأمور إذا علموا أنّ الأزواج لا يحسنون وضع العقوبات الشرعية مواضعَها، ولاالوقوفَ عند حدودها أن يضربوا على أيديهم استعمال هذه العقوبة، ويعلنوا لهم أنّ من ضرب امرأته عوقب، كيلا يتفاقم أمر الإضرار بين الأزواج، لاسيما عند ضعف الوازع.".


2- خلاصات:

ومن خلال بيان أسباب النزول والحركة الحقوقية في المدينة يتضح الآتي:

- أن الآية نزلت لبيان عدم مشروعية القصاص بين الزوجين في الضرب، لحقّ القوامة، و لضمان انسجام الأسرة وحفظ سكينة المجتمع خصوصا إذا اعتبرنا نزولها في ظرف تداعيات غزوة أحد وغطرسة قريش، ومؤامرات اليهود، فلو طبق يومئذ قصاص الزوجين في الضرب لتفاقمت المشاكل الاجتماعية في المجتمع الجديد.

- و لقد وردت كلمة النشوز مرتين في القرآن: الأولى في نشوز الزوجة كما في آية الضرب والثانية في نشوز الزوج (وإن امرأة خافت من بعلها نشوزا او اعراضا فلا جناح عليهما أن يصّالحاٌ صلحا والصلح خير..) لأن الصلح سيد الأحكام.

- إن الضارِب لِزوجته ليس مِن خيار الناس .فلا بد من تشريع رادع يمنع الناس من ظلم المرأة وإهانتها.

- إنّ آية الضرب في القرآن محكمة ولكن الأمر فيها إرشادي للإباحة وليس للوجوب مثل الأمر بكتابة الدين...

- أن منع الشيء المباح لما قد يؤدي إليه من الظلم والضرر وإهانة الناس ليس من باب تحريم ما أحل الله وإنما هو من تدبير السلطان لمنع الظلم و رعاية الحقوق ومصالح الرعية (… الإمام راع ومسؤول عن رعيّته)، ويروى عن الخليفة عمر بن عبد العزيز: تحدث للناس أقضية بقدر ما أحدثوا من الفجور.

- إن الله سبحانه وتعالى يكره ضرب الزوجة، فعندما حلف نبي الله أيوب عليه السلام: لئن عوفي أن يجلد امرأته مائة جلدة لأمر أنكره عليها، فلما عافاه الله تعالى أمره أن يأخذ بيده ضغثا بعدد ما حلف عليه من الجلدات فيضربها به برفق مرة واحدة و لا يحنث.

- من المؤسف اليوم في عصر العولمة، وحركة العالم لصيانة الحقوق الإنسانية أن نرى المسلمين يشجعون غير الأخيار في ضرب زوجاتهم وإهانة كرامتهم باسم هذا الإسلام العظيم كأن الأمر القرآني بالضرب إلزاميّ وجوبي ، فإسلامنا يدعو إلى الرحمة والشفقة والتسامح، ويوصي بالنساء خيرا، ويؤسس الأسرة على المودة والرحمة ومن أياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة...

- فلنناقش الأمور بهدوء ونحسن الظن بأنفسنا، ونبتعد عن التفسيرات التآمرية، ونقرأ نصوصنا بروحها المقصدية، وسياقها التاريخي حتى لا نهدر الطاقات و نقحم الاسلام في معارك هامشية



تابعونا على